Thursday, June 30, 2011

التمويل الباهظ للأفلام ليس سببا للإبداع.

بين التقنية و التمويل و الإستعراض المكلف في صناعة الأفلام السينمائية و بين الوصول الى أعلى درجات الواقعية التي تصل بمداها الى الوثائقية الناقلة للحدث و الشخصيات درجة يتعذر على البعض اكتشافها , خصوصا المتأثرين بالتمتع البصري الخلاب و الباعث على الدهشة , و صاحب صدمة التأثير . 
ملصق أفاتار مع صورة المخرج جيمس كاميرون
صورة الملصق للفلم مع صورة المخرجة بيجالو 

يكثر الحديث بين صناع الأفلام عن أهمية التمويل و الذي هو شيء لا مكان لإنكارة و إعطاءة الأهمية القصوى و التي تصل بمداها الى موازاة الفن و الإبتكار بالتمويل و الإنتاج , و تجد هذا السعي الحثيث للكاميرا المكلفة والمونتاج بالبرامج عالية التقنية و التعقيد و التي لا يمكن أيضا إنكار أثرها بإخراج المادة المصورة في الإستوديو او في مواقع منفذة أصلا سواء لتمارس دورها بالحياه بعيدا عن الأفلام أم صنعت خصيصا للأفلام , ولكن , هل يكون التمويل و المادة و التقنية العالية مبررا و مدخلا للنجاح , او على الأقل سببا للفوز بالمنافسة خصوصا أمام مخضرمين من حكام ذوي إختصاص و باع طويل في هذة الصناعة , الذي ثبت و هو كثيرا ما يتواجد في ذهن الناس او الجماعات ذوي الأفكار ذات الصبغة المثالية ان الإبتكار ليس له علاقة وثيقة بإرتفاع التكاليف , فبالمقارنة بين فلمين وصلو الى منصة الأوسكار , فلم أفاتار لجيمس كاميرون و هارت لوكر للمخرجة كاثرين بيجالو زوجة جيمس كاميرون السابقة , فلم أفاتار ذو تكلفة إنتاج 237 مليون دولار وهو فلم يحاكي بشكل او بأخر نفس قصة أمريكا و إكتشافها, عندما جاء الرجل الأبيض المتعلم و المسلح الى الأراضي العذراء أهلها وسكانها يعيشون بنوع من البدائية و قام الأول بإحتلالها و نهب خيراتها و اعتبر اهلها الأصليين مجرد حيوانات قتلهم والإعتداء عليهم هو واجب طبيعي لانهم الثاني بالنسبة إلية هم بلا حق للوجود أصلا, فلم أفاتار الذي تم عمل أغلب مشاهدة بتقنية الثلاثية الأبعاد , و بالرغم من هذة الكلفة , لم تساعد مخرجة بالفوز بجائزة الأوسكار عام 2010 لأفضل فلم او لأفضل مخرج , لأن غريمتة و طليقتة بيجالو قدمت فلم هارت لوكر ذو الميزانية المتواضعة مقارنتا بافاتار حيث حصل هارت لوكر على الأوسكار لأفضل فلم و أوسكار أخر لأفضل إخراج, فلم هارت لوكر حسب الموقع الإلكتروني قاعدة الأفلام الدولي IMDBميزانيتة وصلت 11 مليون دولار أمريكي , بمعني أن فلم أفاتار يعادل أكثر من عشرين ضعف فلم هارت لوكر الذي يعالج حالة قد يكون البعض من الأمريكيين قد سئم منها كأفلام كثر إنتاجها, أو كقصة حقيقية , لأنها تتحدث عن الجيش الأمريكي في العراق , لكن الذكاء الذي قدمتة بيجالو في هذا الفلم أنة ليس فلم الأكشن الذي يصور الأمريكي المدجج بالاسلحة و المحترف بالقتل و التدمير و محاربة الأعداء ,طبعا هنا في هذا الفلم العراقيين هم الأعداء بطريقة رؤية الامريكيين هم لواقعهم كجنود مبعوثين لحفظ الأمن ومنع الإرهاب و ذلك حسب إدعائهم, قامت بيجالو بإستخدام أسلوب التصوير الوثائقي , والذي تم تصويرة هنا في الأردن , ذو الخصائص التي تبتعد عن مثلا معالجة الألوان و تحديد الكادر الذي يتحرك به الممثل بشكل شديد الدقة كما في الأفلام الروائية التقليدية, مع أن الفلم هو روائي لكنة في نفس الوقت يتحدث عن توثيق الحالة التي يعيشها الجنود في العراق و التحدث عنهم كبشر بإظهار حالة الذعر و الخوف , إظهارالجندي كإنسان , وأنه يعد أيام وجودة في كتيبتة بالعراق حتى يأتي يوم عودتة لوطنة , بطل الفلم هو الذي ظهر كإنسان لا يبالي كثيرا بمصيرة و كان هذا ذكاء كبير من بيجالو إظهار كيف يكون الإنسان الجندي وليم الذي أدى دورة الممثل جيرمي رنر, لا يمانع بدخول أخطر المواقف كأنه يهرب من ماضيه فأصبحت الحرب بالنسبة إلية ملاذ يختبئ به. 

بين الفلمين الرائعيين فروقات بالتمويل و التقنية والاسلوب و لكن الذي أثبتته بيجالو ان بنية الفلم الذي يتحدث عن حياة الناس بشكل صادق ووصولة الى درجة الواقعية التوثيقية و إنتاجة و تصويرة بهذة الأسلوبية أضاف نوع من التكامل من بنية القصىة , وهو الذي كان أقرب لنفس المشاهد, و هذا يعطي نوع من العذر لكاميرون لان فلمة الفنتازيا الأكشن او الحركي هو أصلا مبني ليكون بهذة الطريقة و بالتالي إستخدامة لتقنية التصوير ثلاثية الأبعاد للرسومات هي مبررة , ولكن في النتائج قد سئم الناس من التقنيات الباهرة خصوصا محترفي الصناعة ذوي الرؤية المتقدمة و توجهوا للعنصر الإنساني الصادق أكثر , والذي يقربهم للقصة بشكل أعمق.

Saturday, June 18, 2011

روبن هود

الفلم من إنتاج عام 2010 للسيناريست و كاتب القصة برايان هيلجيلاند  , إخراج رادلي سكوت  و بطولة روسل كرو و كيت بلانشيت , و هو التعاون الثاني بين إثنين من فلم جلادياتور لنفس المخرج و بطل الفلم , و الذي يثبت نوع من التفاهم الشديد بين المخرج و الممثل روسل حول نوعية هذة الأفلام البطولية التاريخية.
تدور أحداث الفلم حول روبين لونجستراد المحارب الإنجليزي الذي يحارب من الدفاع عن الملك بدون قناعة حول سبب حروبة التي خاضها من الأراضي المقدسة بفلسطين , بعد قتل الملك قلب الأسد , يحاول روبن الهروب و هنا تبدأ الحبكة للفلم حيث يرى روبن أحد الجنود الذين ينقلون تاج الملك المقتول بالحرب,هذا الجندي  تعرض للقتل من رجل خائن من نفس الصف الإنجليزي, فيطلب من روبن و هو يلتقط أنفاسة الأخيرة بتسليم سيفة لأبيه , و يطلب الرجل قبل الموت ان يتعهد روبن له بذلك ,بعد ان يقبل و يذهب لتلبية العهد يتعرف على زوجة الرجل المقتول و يقع بحبها بعد عدد من حالات الكر و الفر , فيقوم اب  الجندي المقتول بطلب من روبن ان يبقى عنده على انه إبنة , أثناء هذة الأحداث يتم تنفيذ المؤامرة من الرجل الإنجليزي الخائن بالإتفاق مع الملك فيليب ملك فرنسا من أجل إحتلال نوتنجهام البريطانية , و التي يقوم روبن نفسة بالعمل البطولي للدفاع عن أراضيه خصوصا بعد ان يعرف السر الذي كان مخفيا علية من اب الرجل المقتول الذي جاء لتسليمة سيف ابنة  و الذي يوضح اصل روبين لنجستراد, روسل كرو النجم يظهر براعة المحارب الذي دخل معركة في البداية رغما عنه لكنة أظهر نوع من الإندفاع الذاتي بعد معرفة أصلة لابن محارب .
تظهر في الفلم البراعة المتناهية في الإخراج لمخرج عريق و متمرس بهكذا نوعية من الأفلام التي تتطلب عدد كبير من الفنيين المتخصصين في إدارة المجاميع(stunts) , حيث نري القدرة في إدارة الجيوش لإضفاء عنصر الواقعية الذي يعكس حالة الموقف في الفلم , حركة الجيوش البشرية المدروسة جيدا السيطرة على كل عنصر في كل لقطة تؤخذ في الفلم , حركة الكاميرا المتفاعلة تماما مع أداء الممثلين و الزواية المدروسة جيدا, لا تخلو من الكاميرا المهتزة في بعض اللقطات , التقطيع السريع في المونتاج لجذب عين المشاهد  , الموسيقى التصويرية التي تتميز بشخصية العصر و حتى بأدواتة الموسيقية  التي تعكس الحالة التي يعبر عنها المشهد, حيث لم يتم إستخدام موسيقى إلكترونية,فعلا المشاهد يشعر بإرتفاع الأدرينالين.
أعتقد ان هذا الفلم من الأفلام المهمة , لكنة بنفس الوقت يغير الصورة النمطية التي تكونت عن روبن هود و هذا هو الذي برع فيه كاتب السيناريو , و المخرج ,إذ نجح من نقل صورة روبن لنجستراد من لص مشاكس أو صعلوك يعيش بحجة الفقر من السرقة  الي بطل تاريخي له مكانة في وجود ومكانة الدولة , فيا لها من لغة هذة اللغة السينيمائية ,  أيضا ظهر في الفلم صورة الملكة الأم و هي تردي ملابس تعود الي العصور الغابرة قبل مئات من السنوات كانت لم تخترع فيه بعد البنادق او المدافع بعد , تبدو الملكة بملابس تغطي الرأس و الشعر و لا يظهر منها سوا يديها ووجهها , و هو يماثل الملابس التي ترتديها المراة المسلمة المحجبة اليوم , يعود هذا الي البحث الدقيق في التاريخ , و بالتالي إذا كان التاريخ لدولة عظمى يحسب حسابها تكون ترتدي الملكة نفسها زيا مماثلا للحجاب , لماذا الأن تمنع من إرتداءة الإناث في أوروبا في الأماكن العامة و منهم كما في فرنسا تمنع من إرتداءة في المدرسة , شيء غريب .

تكملة لموضوع الفنانين الخارجيين

  المقصود بهم الممارسين لاي نوع من انواع المهرات الفنية و هؤلاء الناس هم لا ينتمون الى التيار العام في الوسط الفني , اي انهم لا يحضرون المعارض الفنية و لا حتى يعلمون اسماء الفنانين الموجودين في نفس مكان عيشهم . 

انا متأكد ان كثير من هؤلاء موجودين في كل مكان في العالم , ممكن ان تكون انت نفسك الذي تقرأ هذة المدونة . 

هؤلاء الفنانين المجهولين هم الذين يؤئرون على مجريات التيار الفني في العالم , لان الفنان كي يكون مبدع علية ان يقدم شيء جديد عن ما هو قديم أصلا اي ان تقدم شيء ينتمي الى ما صنعة غيرك لمنة يتميز بإضافة له , لكن السؤال هو, انه اليس كل واحد منا ينتمي الى بيئة مختلفة عن الاخر و بذالك يكون العالم الداخلي لكل واحد من يختلف عن الاخ الذي يعيش معه تحت سقف واحد ؟ 

الإجابة هي انه اكيد كل واحد منا يتأئر بالثلات عوالم الرئيسية , المكان , الزمان , الإنسان 

و بالتالي يكون كل واحد مختلف عن الاخر و يكون تفاعلة حول المحيط الذي حولة بشكل مختلف اذا علاقة هذا بالفن , انة اي فنان يقوم بممارسة العمل الفني و يحاول إخراج ما يوجد بداخلة على اللوحة يكون هذا الشيء خاص و نقي و بالتالي يكون اذا ما تأثر أصلا بما رأى سيكون إنتاجة مميزا و بالتالي يكون الفنان قدم عمل فنيا مميزا . 

اذا القضة ليست قضية ابداع بقدر ما هي قضية الصدق مع الذات و تقديم ما يوجد بداخلي كإنسان .

(Outsider art) فن الخارجيين

الحديث في هذا المقال ليس عن الفن المنتج من الفنانين الذين يعملون في صميم عالم الفن , كمجال إحتراف رسمي , بل هو من جهه الخارجيين , من عوالم أخرى و يمارسون الفنون بأواعها .

إن مصطلح فن الخارجيين ((outsider art كان قد ظهر الى العالم من خلال الناقد الفني روجر كاردينال بتاريخ 1972 ككلمة إنجليزية مرادفة للفن الجاف او الخشن (art brut) مصطلح أطلقة واستخدمه الفنان الفرنسي جان دوبوفيه ليصف الفن الذي تم انتاجه خارج الأطر الرسمية للثقافة( المقصود هنا الوسط الفني التقليدي) ركز دوبوفية بالدرجة الاولى(بهذا الفن) على الفن المنتج من مصحة للمضطربين نفسيا.

بينما كان مصطلح دوبوفيه(art brut) (الفرنسي الجنسية ) محدد جدا , كان المصطلح الإنجليزي ( outsider art) مستخدم في إطار اوسع وأشمل , من أجل ربط و شمل صانعو( الفن الساذج) الدارسين على انفسهم و الذين لم يكونوا مؤسسين و متدربين . و التقليدي هؤلاء الفنانين كانو بالكاد او حتى لا يمتلكون اي اتصال مع التيار الرئيسي في عالم الفن.


غالبا كان فنهم و عملهم يكتشف بعد موتهم . كثير من الفن المنتج من الفنانين الخارجيين يمثل حالة عقلية متطرفة , افكار غير تقليدية , او تفصيلات لعالم خيالي .

فن الخارجيين ((outsider art اصبح من فئات السوق الفنية الناجحة , حيث يوجد فعاليات و معارض فنية سنوية تقام في نيويورك منذ 1992. المصطلح يساء فهمة كعلامة تسويقية للفن الذي ينتجة اشخاص من خارج ( عالم الفن) الرئيسي حسب ما اصطلح تسميتة , بغض النظر عن ظروف و الحاله التي يعيشها عالمهم .

في رسالة كتبها الفنان العالمي فنسنت فان كوخ الى اخيه ماثيو ( اذا كنت استطيع ان اعمل اي شيء لك , يمكن ان يكون فية منفعة لك , اعلم انني تحت تصرفك .نحن بالاحرى بعيدين كل البعد , و من المحتمل لنا رؤية مختلفة حول بعض الاشياء , لكن من الممكن ان تأتي ساعة , في احد الايام , عندما نكون في خدمة بعضنا البعض ) 

يقصد بانة بعيد كل البعد عن الوسط الفني التشكيلي الرئيسي آنذاك.

ايضا يمكن القول ان تطور الوعي حول الاشياء و الاشكال و طريقة الابداع في التعبير عن رؤيتها التي تواجدت من خارج الاوساط الثقافية التقليدية , او حول مملكة الجمال في ( الفنون الجميلة), بدأت من خلال الباحثين في مجال علم النفس في بواكر هذا القرن .
كان عمل الدكتور مورجان ثالر في توثيق مريضة ادولف وولفي , عبقري كان انتج الاف من الاعمال من وحدات صغيرة في المصحة الخاصة بالدكتور بسويسرا . الكتور هانز برنزهورن قام بجمع الاف من الاعمال لمريضة النفسي في كتابة ( الفنية في الاضراب العقلي)
, تم نشرة عام 1922 و اصبح عمل له تأثيرة على الفنانين السريالين و غيرهم من في ذلك الوقت .
واحد من الفنانين الذين تأثروا بالعمل الذي انجزة الدكتور هانز , هو الفنان الفرنسي جون دوبوفيه.


احد أعمال الفنان الفرنسي دي بوفيه 

معا و مع الاخرين من ضمنهم اندريه بريتون , شكل جماعة الفن الجاف او الفن الخام (Compagnie de l’Art Brut) في عام 1948, و كافح في جمع اعمال ذات فردية متطرفة و ابداعية من منتجين لم يكونوا فقط غير مدربين و لكنهم ايضا كانوا يعلمون القليل عن صالات العرض او غيرها من الاشكال او النماذج الفنية الخاصة بالفن غير التي كانوا يعلمونها .


مفهوم دوبوفيه عن ( الفن الجاف او الخشن – حسب اصطلاحة)حول اعمال كانت في حالتها الخام , لم تكن مطهية بالمؤثرات الثقافية و الفنية .


قام ببناء مجموعة ضخمة مكونة من الاف القطع , اعمال في جوفها لا يوجد علاقة للفن الحديث , عندما كانت تمثل قوة في التعبير من شريحة كبيرة من الافراد من مختلف الثقافات.



سيمون روديا 









مجموعة دوبوفيه العظيمة حصلت على مقر او مكان دائم في مدينة لوزان , و لمجموعة الفن الخشن او الخام هي الان من الاقوى و الاكثر تأتيرا بين مختلف المتاحف الفنية المشهورة في اي مكان في العالم .


التوازي بين التطور في الوعي الفني تجاه الرسم و النحت ادى الي الدخول في عالم الفن الخام , و كان إكتشاف هذا الابداع البيئي من قبل مجموعة متشابهة من الأفراد يعملون في نفس المجال .من ضمن الاشهر منهم باليس ايديال , بني من قبل ساعي بريد شيفال , حظي باكثر الاهتمام من قبل السيرياليين الذين اعجبوا بتحقيقه الواقية بتمثيل افكاره من خلال هذة البنية المدهشة , المنتج كان من نتاج ثلاثون عاما من العمل المخلص.


في لوس انجلس ابراج واتس المدهشة , كان نتاج مجهود مماثل لعامل ايطالي مهاجر يدعى سيمون روديا الذي اصبح الخطوة الاولى في الاعتراف بالحجم الكبير من هذة الفئه الموجودة في امريكا .






اليوم مع زيادة الوعي في هذة النماذج من التعبير و الإبداع ادت الى وجود مجموعة من المؤسسات الصغيرة في اوروبا و امريكا أٌسست من اجل المحافظة على هذة الأعمال و دعم منتجي هذه القطع الفنية .


و مجموعة اخرى مشابه للوزان كانت قد انشأت في مدن كثيرة مجاورة و معارض كثيرة ذات مظاهر مختلفة لكنها تنتمي لنفس التيار كانت تظهر بشكل متتالي .

Wednesday, June 08, 2011

Rabat - Morocco

 Bab al rawah , it's a very huge Gallery at the entrance of Rabat city
 this image at the dar alfunun , amazing place for modern art , specialized in painting mainly

Casablanca - morocco

this is the last night for me in Casablanca - i met those nice people , the i am at the very left side the lady from mexico or Brazil , and here friend at the right side and the blond man he is from nether land as i remember ,any way even if it was very fast meting but was one of the joyful moment , i hope if i can see them again , do you think so ? i do , no one knows what live hide for us .



my visit to morocco 2008



i remember this day it was the opening day in Oujda art festival , this group contain artists from morocco , Algeria , Tunisia Mauritania , there was some deferent between Jordan and morocco , even is the two countries are from the Arab world but the Moroccan accent in speaking arabic very far of the original arabic , i had to speak in very classic Arabic accent to make communication with others , i love this city , 
oujda , i hope some day to live there  




this in another city called Jarada it was far at the east boarder between morocco and Algeria, this was in 2008 , and now we are in 2011 , it was just like yesterday , time is passing so fast ,

 this image at the hotel lobby , at the first day i was in Oujda with the group of artist
this is the out side preview , of the gallery that was holding the art exhibition

Tuesday, May 31, 2011

TYWKIWDBI ("Tai-Wiki-Widbee"): "Watch that first step..."

a very interesting photo and trip , i think in this high the oxygen is very low percentage
TYWKIWDBI ("Tai-Wiki-Widbee"): "Watch that first step...": "Hold on to your chair, then click photo - twice - to enlarge. This is Solvayhütte (more photos here ), and is discussed at Reddit , where ..."

Monday, May 30, 2011

فلم هزائم صغيرة هزائم كبيرة


عن قصة : جعفر العقلي  سيناريو وإخراج : عزالدين شحروري
تتمحور قصة الفلم عن المثل و المبادئ و التمسك بها و  عن التخلي عنها .. كيف و متى  ؟
مجموعه من الشخصيات ذوي مناصب مختلفة و مهام مختلفة .. الشخصية المحورية هي شخصية علي طالب الماجستير و الذي يدرس و يعمل في نفس الوقت ... يقيم و يعيش في العاصمة عمان بعيدا عن أهلة و يتشارك مع مجموعة من الشباب في سكن عزاب .. زملائه يمرحون كل ليلة في ماخور للدعارة بين سكر وزنا .. و يدعونة الى المتعة ... يتمنع و يرفض... هو أرفع من المتع الدنيوية المؤقتة .. هو يكون في يعاني مأساة حبة مع فتاه والدها من الذين قاموا بالتوقيع على معاهدة مع الإسرائليين ... يعاني علي من دمج غادة الفتاه التي يحبها بتصرفات أبيها ...غادة يحبها و هي تحبة و كانت بينهما علاقة حب لا تفرقها حتى الأعاصير ... لكن ... رؤية علي أبيها يوقع على إتفاقية سلام مع أعداء الإنسانية ..كان أشد الأعاصير بالنسبة له ...قام بمجافاتها ...قامت بالتوضيح ...إكتشف في يوم أنه هو الإنسان الوحيد من الذين حوله الذي يعيش الوحدة و الفراغ ...حطم كل شيء يذكره بها ... فقرر التخلي عن كل شيء حتى حبة و كل عفتة ...تنازل عن برجه العالي...ذهب بقدمية الى الماخور .

Saturday, May 28, 2011

فلم قاعدة البيانات

يعمل وليم مدير الشبكة الطبية في شركة تأمين صحي في الأردن , و بطبيعة عملة يقوم بمنح التغطية الطبية و الصحية للشركات الخاصة و المؤسسات , وأيضا يقوم بإعتماد الجهات الطبية نفسها مثل المستشفيات و المراكز و العيادات الطبية و الصيدليات , يطلب منه مديرة ان  يقوم بحذف ملف او نموذج معالجة لرجل تمت تغطية علاجة , يكون سبب الإخفاء غامض , ولكنة يقوم بتنفيذ طلب مديرة , و يكتشف انه قام بإزالة هذا الملف من قاعدة البيانات لصالح الدكتور فريد الداوود صاحب المركز الطبي المهم و الكبير و الذي يكون شريك بالباطن في رأس مال شركة التأمين التي عانت من تدهور مالي بسبب الأزمة المالية العالمية , يكتشف وليم أن المتضرر من حذف هذا القيد هو أبو عمر فني صيانة المصاعد في أحد الفنادق و الذي تعرض لحادث اثناء عملة و عندما حضر الى المركز الطبي " مركز الداوود" تلقى العلاج لكن لم يحصل على إبرة الكزاز نتيجة نسيان او إهمال طبي , و الذي أدى في النهاية الى بتر ساق ابو عمر العامل الغزاوي الفلسطيني الاصل و الذي لا يحمل رقم وطني أردني  والذي لم يحصل على أي تعويض , و هو ما أثار إستياء و عذاب وليم  و تدهور علاقتة بمسؤوله بالعمل , بسبب محاولته الوقوف بوجه الدكتور داوود بعد أن  قرر المحاولة لتعويض و مساعدة أبو عمر .

Friday, May 27, 2011

لوحاتي


المقامة البهلوانية


 المقامة البهلوانية – ” فلم وثائقي ” عن العمل المسرحي الذي أقامة الممثل المغربي محمد سراج بالعاصمة عمان في قاعة دارة الفنون قمت بدور المخرج و المصور و المونتير



فلم الجائزة – فلم روائي طويل

- موجز المشروع 

بعد عودة رحمة الى الأردن بعد إنفصالها عن زوجها الذي كانت تعيش معه بدبي , يأتي إبنها ربيع الى الأردن لقضاء عطلة الصيف مع أمه وجدتة , وأثناء تواجدة تفهم وتعرف أمه أن ابيه لربيع إبنها كان قد ذكر إسم رحمة بصورة سلبية لإبنة, عندما عرف ابو ربيع ان إبنة لديه أهتمامات فنية و أنه لا يريدة ان يكون إنسان شبيه بأمة , فتعرف رحمة عن هذا الموضوع و تقرر المشاركة بمسابقة رسم كانت غير مهتمة بها , وتغير رأيها من أجل ان تجعل ربيع يرى أمة بطريقة افضل من التي بناها ابوه عنها في عقل ربيع , و عندما قررت المشاركة والبدء بعملية مشروع الرسم للعاصمة عمان القديمة و قعت بالخطيئة نتيجة إندفاع مع مدير الشركة المجاورة للمكتب الذي كانت تستخدمة للرسم , و يزداد الأمر سوءا أكثر و اكثر عندما تتعرض لحادث سيارة أثناء قطعها للشارع بدون إنتباه بعد إختباءها عن نظرات أمجد المحامي الذي يلمحها في الطريق , هذة المسابقة التي ينظمها أبو راكان رجل الأعمال الثري جدا و الذي اقامها من أجل ترشيح نفسة في الإنتخابات مرة ثانية بعد المرة الأولى التي خسر بها , وبعد وفاة العمال المصريين تحت أنقاض بنايتة التابعة للمشروع العقاري الكبير, و التي سوف تساعدة هذة المسابقة على تغيير صورة الناس عن نفسة و عن إسمة كما تريد رحمة ان تغير صورة ابنها ربيع عنها , أمجد المحامي الذي يعرف رحمة وما تخفيه من إنفصالها من زواجها القديم يحاول إستدراجها للتكلم و لكن دون جدوى خصوصا بعد تخوفة منها بسبب خبرتة بالقضايا الشرعية بسبب طبيعة عملة كمحامي , سامح المذيع الذي يعمل بالقناة الإذاعية “ العاصمة ” و الذي يقدم برنامجين مختلفين واحد صباحي” صباحك سكر ” و أخر مسائي ” الاطلال” كان قد تأثر جدا من وفاة العامل المصري المسكين تحت أنقاض بناية مشروع ابو راكان العقاري .




خروج رحمة من المستشفى و تعالجها على يد الطبيبة النفسانية هبة عبد اللطيف اثر على خطواتها أيجابيا و قررت المشاركة من جديد بالمسابقة التي لم يكن قد تبقى لها الكثير من الوقت , يتزامن هذا الإندفاع الإيجابي منها بالتنازل عن قناعة سامح المذيع عن عنادة بعدم ذكر اسم ابو راكان  بطريقة أيجابية بعد رفضة زيارة المؤتمر الصحفي الذي عقدة ابو راكان و الذي اراد من خلالة ان يضغط على المذيع المشهور سامح لتغير كلامة اللاذع الذي القاه على مسامع الناس عن أبو راكان أثناء إنهيار البناء, حيث يخضع أخيرا لضغط مديرة ميشيل علي سامح و ايضا تفهمة بأنة عليه ان يتقبل الواقع , و يفهم ان مشاعرة كانت مهتاجة بسبب موت صديقة العامل المصري و حارس البناية التي بها شقتة و ليس لطبيع أو سلوك ابو راكان في سعية للوصول لمقعد في البرلمان.
ينتهي الفلم بخسارة رحمة المسابقة  لكنها تبيع لوحتها بسعر يجعلها تشتري الاورغ لإبنها , و ايضا تكسب شيئا أخر إستماع إبنها ربيع للنقاد و الفنانين أثناء المسابقة و كلامهم الإيجابي عن أمه   , و أيضا تراجعالمحامي أمجد عن التقرب اليها بسبب ظنونة بالرغم من تشجيع ابيه له .
هنا صور  أثناء تصوير التريلر

 من اليمين الى اليسار : الممثل على عبد العزيز و عبدالكريم القواسمي , و المخرج : عزالدين شحروري  , و الممثلة النجمة : ديانا رحمة
مدبر التصوير : عبدالمجيد زيتون    و الصوت : سهى عياش







Street Play – documentary


I did made my first documentary film “ Al maqama Al Bahlawania “ for the the morrocian actor Mohamad Seraj , I helped him to show his “ one man show “ play at darat al funun , I was the camera man, the director


Thursday, May 26, 2011

the prize - feature film

Synopses
After Rahmah get back to Jordan, after here divorce, her son Rabea come to visit here in Amman to stay the summer holiday with his mother and grandmother, Rahmah understand from her son that he is interested in Music and his father preventing him to play music because that his mother was artist and she didn’t make any achievement in her life, so when Rahmah new about that, she decided to participate in painting competition she was not very interested in the beginning.
The art painting competition organized  by Abu rakan , he is very rich constructor , and was not elected in the last election , because one of his building collapse at the workers and 4 died , and it was a very bad news that effect his reputation in the election time , and Samih al ali the famous news presenter  at radio station participate in the throwing blame at Abu rakan and all that was in the election time ,Samih friend Mohammad the Egyptian boor guard of the building he died in the construction collapse , and that made him take a negative position toward Abu Rakan .
Abu Rakan invites Samih to the press conference in the down town club to announce about the competition opening and to show people that Samih al ali changed his position of him , and the conflict that Samih refuse to accept the invitation , so , Abu Rakan since he was pumping a lot of money in the same radio station Samih worked in , for the advertisement for the housing and commercial complex he was building , he start to threaten the Radio station manager Mr. Michael  to stop his advertisements campaign in the radio station which will be a very huge lost for them , that make Mr. Michael force Samih to change his attitude.
Rahmah decide to inter the prize competition, and after searching for a good location to make the painting, she make a fast making love with the manager of the next door office, she left the office where she was making the painting in horrible mode, she saw Amjad here love in the street, she hid in a building entrance and after she get out a car hit here when was trying crossing the street.
The lawyer Amjad who was in love with Rahmah, was knew about Rahmah secret that she was divorced and she was hiding that, that make him become very suspicious of her, his father advice him to visit here at the art competition party so he will return back the relationship with here, he tried but in the last moment return back.
The end of the film Rahmah didn’t win the prize, but she sells the painting, and become able to buy the organ to her son Rabea as she promise.
==========
here is some picture during trailer making  


from left to right 
actress Diana Rahmah , director Ezzaldin Shahrori , Actor Abdel Kareem Al- Qawasmi , Actor Ali Abdel Azez 



D.O.P Abdel majed Zaytoon 


Sound : Suha Ayash 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...